عهد الصداقة

منتدى للصداقة وجمع القلوب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الفراغ العاطفي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
7amodi
Admin
avatar

دعاء
ذكر السمك عدد المساهمات : 479
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 26
الموقع : ا

مُساهمةموضوع: الفراغ العاطفي   الأحد أغسطس 09, 2015 7:55 am

مؤخرا لاحظنا ظهور مصطلحات غريبة في المعنى وفي المصطلح عنا، فما هي من هويتنا ولا من ثقافتنا (بالأساس لا معنى لها في ديننا) ونذكر منها اليوم "الفراغ العاطفي" هذا المفهوم الوهمي المستفز صراحة الذي كسر حاجز الحياء والاحترام والسماحة وأعطى مجالات ومساحات كبيرة نحو ظهور عادات جديدة متبوعة بكوارث عاطفية وانشقاقات أسرية وبالتالي انهار بنية أية حضارة: "انهيار المجتمع"...
بالعودة إلى أصل وأسباب هذا المعضل نجد أن النقص والفراغ يكون على مستوى الاسرة حينما تظهر الهوة بين الأبوين وبين الأبوين وأبنائهما، تجد الأب منشغلا طوال اليوم فيعود للبيت تعبا جدا أنه يكد ويعمل من أجل ضمان مستقبل آمن لأبنائه فلا يعطيهم بعضا من وقته وربما حتى لزوجته، هاته الاخيرة التي أصبحت اليوم "بعد التحرر" لا تجد الوقت لأبنائها فهي حيرى بين العمل وتسريحات الشعر وجديد الموضة والملابس واجتماعات الناء والجمعيات، فتتركهم أيضا، إما للجيران أو لأحد أفراد العائلة... السعي وراء الدنيا ومتاعها من أجل فتات ربما لن يدوم الاثنين حتى يستمتعا به... في الشط الاخر هناك أبناء فقدوا حنان أبويهم ولم يعرفا طريقا له، وبطبعنا البشري نحن تواقون لصدر يغشانا بالحنان والعطف.. هذا العطف والحنان إذا غاب عنا تكون طريقه مشروعة مهما كانت مصادره فترى "خاصة الفتيات" يبحثن عن أول صدر –حنون- يملؤ نقصهن ويلبي حاجتهن للأمن والطمـأنينة، هذا الصدر في غالب الأحيان يكون صدر ذئب مترصد لأول فريسة تسقط في شباكه!!آنذاك يبدأ الحديث عن "الأمهات العازبات" و "دور الدعارة" و"الفساد الأخلاقي" و.. و... أما الذكور فيحرمون من الشعور بالأمان ويحرمون من القدوة الاولى في حياتهم فتكبر أجسامهم وتضعف شخصياتهم وتهتز اهتزازا، بذلك تكون أعمدة المجتمع -أي رجال الغد- ضعيفة جدا لا تقوى حتى على إعالة نفسها فما بال إعالة حضارة كاملة... إذن كنتيجة يمكن الجزم أن المجتمع قد هدّم وخرّب تخريبا وضاع كل شيء بضياع الجيل القادم!!!!
إذا عدنا للتاريخ وبحثنا عن أول تجسد لمعنى "الفراغ العاطفي" عند المسلمين وجدنا أنه كان بالاندلس (قادما من فوق –أوربا-) وكان أحد أسباب سقوطها، إذ دخل جاسوس الأندلس فأول ما وجد هو شاب يبكي تحت شجرة، سأله عما يبكيه فأجاب الشاب: كنت على موعد هنا مع حبيبتي فأخلفت الموعد؛ ثم انتشر الداء بين ظهراني المسلمين فضعنا ضياعا وفقدنا العزة والكرامة حينما تضررت معظم لَبِنَات مجتمعنا –الأسر- .

 
 
(مقتطف من كتابي: بنضات فكرية وخواطر تفكرية)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفراغ العاطفي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عهد الصداقة  :: منتدى الفرد و المجتمع :: الحياة الأسرية-
انتقل الى: